عـــاجلوطني

1,2 مليار ورقة تصويت طبعت تحسبا لتشريعيات ال12 جوان

أكد رئيس السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات، محمد شرفي، يوم الخميس، أن هيئته تحرص على أن توفر كافة الشروط للسماح للمواطنين بأداء واجبهم الانتخابي في مناخ تسوده الطمأنينة يوم الاقتراع، مشيرا إلى طبع 1,2 مليار ورقة تصويت.

وفي تصريح له على أثير الإذاعة الوطنية، قال السيد شرفي أنه “من الضروري أن ينتخب الجزائريين حيثما وجدوا، نعم كان تحد حقيقي ولكن أدينا عملنا على أحسن وجه”، مبرزا أنه “تم طبع 1,2 مليار ورقة تصويت” تحسبا للموعد الانتخابي.

وأوضح أنه “تم إرسال كل أوراق التصويت إلى مكاتب الاقتراع”، وأنه تم تسخير 600.000 مؤطر للحرص على حسن سير العملية الانتخابية.

واستطرد بالقول “ينبغي أن يستجيب المؤطرون لشروط معنوية وتقنية وقانونية خاصة، وهذا يعني أن عملية اختيار هذه العوامل والتحقيق فيها كان أمرا في غاية الصعوبة”.

للإشارة، قد استفاد 10.000 مؤطر من تكوين عبر تقنية التواصل المرئي عن بعد وسيضطلعون بتكوين المؤطرين الآخرين، حسب السيد شرفي، مؤكدا أن السلطة قد أثبتت خلال عملية معالجة ملفات المترشحين، أنها “قادرة على إفشال كل إغراء بخصوص نظام الحصص ومحاربة المال الفاسد كما ينص على ذلك القانون المتضمن أحكاما واضحة تجرم التواصل مع أوساط المال الفاسد”، مضيفا أن ذات القانون “ينص على عقوبات مع أن منطق الدولة لا يحبذ منطق الردع”.

كما اعتبر أن ميثاق أخلاقيات الممارسات الانتخابية الذي وقع عليه ممثلو الأحزاب السياسية والقوائم الحرة عند انطلاق الحملة الانتخابية قد أتى ثماره، مبرزا “التطور الذي عرفه الخطاب السياسي، والذي ترجمه الاحترام القائم بين المترشحين، إذ لم تسجل السلطة التي تابعت الخطابات السياسية أي تجاوزات

وإذ شدد على ضرورة توفر كل الشروط المادية لتمكين المواطنين من الإدلاء بصوتهم يوم الاقتراع، طمأن السيد شرفي على وجود تنسيق بين سلطته والمصالح المختصة بخصوص تأمين العملية الانتخابية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: