أحدث الأخبارالحدثعـــاجلمجتمعوطني

باحث في علم الفيروسات يحذر من “الوضعية الوبائية” في الجزائر.. ويتوقع ظهور سلالات جديدة لكوفيد 19

شهاب برس- حذّر الدكتور محمد ملهاق، الباحث في علم الفيروسات، والبيولوجي السابق في مخابر التحليلات الطبية، من الوضعية الوبائية الحالية واصفا إياها بالمقلقة، مشيرا إلى أنها من الممكن أن تصبح خطرة في حال مواصلة التهاون.
 
 
وقال الدكتور ملهاق في حديثه مع إذاعة الجزائر من سطيف “إذا واصلنا بوتيرة التهاون نفسها. أتوقع ارتفاعا كبيرا لعدد حالات الإصابات في الأيام و الأسابيع القادمة. الوضعية حاليا مقلقة وقد تصبح خطرة، إذا لم نقبل بكثافة على التلقيح ونحترم إجراءات الوقاية“.
 
وأضاف الدكتور “كباحثين نتخوف من الفترة القادمة أين تكثر التنقلات والتجمعات، الأفراح والأعراس وأيضا اللقاءات. الفيروس لا زال بيننا وسيبقى معنا لسنوات طويلة بعد التلقيح، لكن بصفة منعزلة شأنه كبقية الأوبئة كالأنفلونزا مثلا”.
 
وتوقع الباحث في علم الفيروسات ظهور سلالات أخرى جديدة لهذا الفيروس، الذي يفاجئنا كل مرة بالجديد، كالسلالة الهندية، والبريطانية. الأكثر انتشارا لكن بفعالية السلالات الكلاسيكية نفسها، الحل الوحيد في الجزائر حاليا هو الإقبال المكثف على التلقيح للوصول إلى المناعة الجماعية حتى نصل الى 70%.
 
 
وتابع الدكتور “إجراءات الوقاية أثبتت محدوديتها عند كثير من الجزائريين بسبب عدم الإلتزام، لكن مع ذلك يجب الحذر. قرارات السلطات العمومية للتعامل مع الجائحة تتخذ بصفة تدريجية والتعامل الآني مع كل وضعية ومرحلة”.
 
وأفاد الدكتور أنه إلى حد الساعة لا توجد أية دراسة علمية واسعة عن نسبة المناعة الجماعية عند الجزائريين بسبب الإصابة، وقال إن الدراسة العلمية الوحيدة الموجودة هي عند الأشخاص المتبرعين بالدم لكن لا نستطيع تعميمها على كل الفئات.
 
وطمئن الدكتور مرة أخرى كل الجزائريين اللقاحات المستخدمة في الجزائر هي آمنة وطبية وفعالة وضروري تلقيح الجميع. وأشار أنه لا يجب أن نفرط أبدا في تدابير الوقاية حتى ننتصر. كما لا يجب أبدا أن نتبع أي دولة في إجراءات التخفيف، في الجزائر وضعية خاصة تعالج بالتلقيح والوقاية للمناعة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: